نحن نوى

عندما تتنفس ( اهيكاتل كيتزالكواتل)  والذي يعني الرياح التي تعانق وتداعب بحب (توتلانانتزين) ، الارض أمنا تدخلك وتسكن فيك بذكري رحلتها وجوهرك (الماء واللعاب) الذي ينبع كنهر رنان يصعد ويتدفق في كهفك ( الحنجرة) ويصدر اصواتا عذبة بين الاحجار (الاسنان) 

تلك هي الطريقة التي تظهر بها الكلمة العذبة الرنانة  ، كلمة الاحترام التي تبجل كل ما هو موجود

تلك هي لغتنا ناهوتل .. الماء الرنان

(هدف ناووا) 

ناووا هي مجموعة متعددة المهام والتخصصات من الفنانين والمهندسين والقانونيين والمفكرين ، اجتمعوا من اجل اطار تقني وقانوني و جمالي يحمي الفنان وأعماله ،بشكل يحترم الحرية الابداعية والانتاجية

من اللازم تنسيق المجهودات الشاملة متعددة المهام من أجل حماية الفنان ، ناووا تغرس القيم والنماذج من أجل الاعتراف ان الاكثر أهمية في الفن هم الفنانون انفسهم وأن الفن ليس فقط شئ ترفيهي بل سبب وسجل تاريخي وثقافي للشعوب والافراد

(ناووا كمعرض )

ناووا تروج الفنانيين عن طريق تعربفهم و النشر وتقدير اعمالهم وشخصهم  ، ثم تنشئ روابط مع جامعي القطع الفنية المكسيكيين والاجانب ، ثم تساهم في ترويج معارض فنية بشكل افتراضي (علي الانترنت) وبشكل ملموس ، ليس لمنفعة الفنانين وجامعي القطع الفنية فقط بل ايضا لنفع المجتمع حيث يمكننا ان نتواجد فيه كجزء من صورتهم الثقافية

(ناووا كجمعية)

نحن فنانين -ناووا- مبدعون من تخصصات وتقنيات وأساليب مختلفة ، يجمعنا حب الطبيعة ، مجال الفن والذاكرة الثقافية 

نسعي الي ان الفكر متعدد المهام للجمعية يساعدنا علي التخيل والتعبير عن الغير مرئى ، ونسعي الي التغيير المستمر ونعي اننا اقوي بكثير مما قد نبدو عليه.

نحن نعيش في وقت حيث الاختلاف يتزايد ولم يعد وصمة عار ، ونتحد بحيادية مع الحفاظ علي اختلافاتنا ونخلق مساحة اجتماعية وقانونية وسياسية لدعم قضيتنا من أجل الافضل وتعميم الفائدة علي كل المشتركين

: نأخذ بعين الاعتبار ان ما يبقي في التاريخ هو الفن ، الشاهد الذي لا يمحي علي وجود الانسان علي وجه الارض

أبو الهول ، كهوف ألتاميرا ، نقوش سان بوناماك وبعد الحرب بقيت ( لا غرنيكا) واعمال أوتو ديكس 

ناهوا تنطق ناوو .. أتل تعني الماء 

ناووا لها صدي صوتي من الماضي مع اصوات وضربات وصور من الحاضر